التنفس واليوجا

أهمية التنفس واليوجا في التمتع بحياة سعيدة

مقدمة

التنفس واليوجا مرتبطان ارتباط وثيق. حيث ان التنفس هو المكون الرابع من مكونات اليوجا. وتكمن أهمية التنفس في أنه يعد الفارق بين النشاط اليوجي والنشاطات الأخرى. في هذا المقال سنتطرق لأهميته ودوره الفعال في كل ممارسات اليوجا

التنفس واليوجا

ما هي البرانا؟

البرانا في الفلسفة الهندية هي طاقة الحياة. وهي ما يعطي كل الكائنات الحية الطاقة اللازمة لتمارس نشاطاتها الحيوية بصورة فعالة. حيث يجب أن تسري طاقة الحياة في كل عضو من اعضاء الجسد ليكون هذا العضو صحيحا سليما. بل ويجب ان تسري في كل خلية حتى يتمكن الجسم من أن يتمتع بالصحية المثالية. أي ان البرانا في اليوجا في أساس كل الممارسات الأخري (تفكير – رياضة – تأمل)

ويجب على البرانا أن تسري في الجسد بسلاسة من عضو للاخر. وإلا فإن العضو الذي لا تسري فيه البرانا بسلاسة يواجه مشاكل في البنية. الشيء الذي قد يؤثر على صحته أو أدائه لدورة بطريقة سليمة. أقرب ما يمكن وصف سريان البرانا من خلاله هو التنفس أو سريان النفس في الجسم

أهمية التنفس واليوجا للوعي

فيما يتعلق بالوعي، فإن التنفس يعد من النشاطات ذات المفعول السحري لزيادة الوعي. فمثلا تخيل أنك في موقف تشعر فيه بالخوف من حادث ما. في مواقف كهذه يقوم العقل بتضخيم الأثر و لانتيجة المحتملة من الموقف المعليين. وذلك لتحفيذ الشخص على أخد رد فعل تلقائي لحماية أو إنقاذ نفسه. أما إذا ما توقف الشخص واخذ نمفسا عميا. وكان متحكما تنفسه وتقليل سرعته. فإن الشخص يستطيع أن يرى الموقف بحقيقته. وبذلك يتمكن من إتخاذ التصرف المناسب لإنقاذ نفسه فعلا.

تنطبق هذه الحالة على كثير من المواقف التي تر بنا في الحياة. سواء في العمل أو الدراسة أو حتى المنزل. خاصة في الحالات التي نحتاج فيها أداء مهمة ما بسرعة فائقة. يأتي هنا دور التنفس وأهميته. وذلك في أنه كلما كنت متحكما في تنفسك كان ذلك ادعي لأن ترى الامور بحقيقتها وأداءها في وقت وجيز بكفاءة عالية. هناك كثير من تقنيات و تمارين التنفس التي تساعد الشخص في حالات التوتر والخوف والألم. و هي تساعد بصورة كبير في تخفيض قبضة العقل على تصور ما هو ات. مما يؤدي بالشخص لعيش اللحظة (سواء خوف او توتر أو ألم) وذلك دون تضخيم. وبذلك يساعد على زوالها. وبالممارسة المستمرة يكون الشخص قد انتقل من مستوى لمستوى جديد في الوعي والتعامل مع الأزمات المشابهة. وبما أن اليوجا تساعد على رفع الوعي بالجسد. و التنفس يساعد على رفع الوعي بالمشاعر و البيئة المحيطة. فإن التنفس واليوجا هما عاملان أساسيان في رفع وعي الإنسان

ما يميز اليوجا عن التمارين الرياضية الأخرى

 ذكرنا في مقال رياضة اليوجا. أن كل التمارين الرياضية التي تساعد الشخص على زيادة وعيه بجسده تعد يوجا. ولكن ما الفرق بين التمارين الرياضية الأخري ورياضة اليوجا؟

رياضة اليوجا تتمييز بأنها تدخل التنفس كجزء أساسي من التمرين. سواء كان ذلك عن طريق مراقبة التنفس أثناء أداء الوضعية المعينة. أو من خلال التحرك للوضعية من خلال الشهيق أو الزفير. وتأتي أهمية التنفس في أننا في كثير من الأحيان نستصعب أداء الوضعية المعينة. أما إذا ما راقبنا التنفس وقمنا بادائها ببطء قد نتمكن من اداء الوضعية أو التمرين دون التعرض للإصابات

وبما أن البرانا هي من مكونات اليوجا الأساسية. فإن التنفس واليوجا يعملان معا على سريان البرانا في أعضاء الجسد بسلاسة. وهو ما تمثله أهمية التنفس بالنسبة لرياضة اليوجا. بتعبير آخر. إننا عندما نقوم بأداء تمرين يوجا معين أو نحرك عضو من أعضاء الجسم تأتي أهمية التنفس والمراقبة للنفس أثناء التمرين. في المساعدة على سريان البرانا بسلاسة في العضو المعين. أو خلال التمرين المعين

أهمية التنفس لليوجا

تقنيات تنفس مختلفة

تعد تقنيات التنفس من النشاطات التي تساعد على أداء التمارين الرياضية بصورة فعالة. كما انها تساعد على سريان البرانا في الجسم بسلاسة. و يرتبط التنفس واليوجا في بعض الممارسات التي يكون فيها أداء تقنية تنفس معينة أثناء أو بعد تمرين اليوجا. هناك الكثير من التمارين أو تقنيات التنفس مثل

تنفس الحجاب الحاجز

تنفس اليوجي

تنفس الأوجاي

التنفس الناري

سنقوم بإفراد مقالات منفصلة لتقنيات التنفس المختلفة لأهميتها. وأيضا تابع خدمات يوجتنا حيث سيتم إدراج كورس عن تقنيات التنفس قريبا. أما في هذا المقال سنذكر هنا مثال واحد

تنفس تقوية الرئتين والصدر (ممارسة التنفس واليوجا في تمرين)

هذه التقنية تتميز بأنه يمكن اداءها في كل حالات الجسد. حيث تعتبر تقنية امنة وتساعد على التركيزتحسين جودة التنفس – تقوية الرئيتين – تقوية مناعة الجسم – تقوية اللياقة البدنية. ويمكن ممارستها قبل أي نشاط بأخذ نفس عميق ثم البدء. تعرف أيضا بتنفس الحجاب الحاجز. وتكون ممارستها كما يلي

الجلوس جلسة مريحة والظهر مستقيم

نقوم باخذ نفس عميق ثم نراقب التنفس الطبيعي لمدة من الزمن إلى ان نشعر بالهدوء (الفم مغلق والتنفس بالأنف فقط)

نبداء بالتركيز على البطن ونزامن التنفس مع حركة البطن حيث تنتفخ البطن مع الشهيق، وتدخل للداخل تجاه الظهر مع الزفير.

 يكون التركيز فقط على البطن بحيث لا يتحرك الصدر مع حركة التنفس قدر المستطاع. (قد تكون هذه الخطوة صعبة في البداية ولكن مع الممارسة المستمرة سيسهل إتقانها)

تقنيات التنفس

هناك تقنيات تنفس كثيرة يمكن التعرف على المزيد منها من خلال المقال عن أهمية التنفس من مجلة اليوجا العاليمة. أيضا يمكن التعرف أكثر على تقنيات البراناياما من هنا

الختام (التنفس واليوجا موضوع كبير)

ختاما فإن الحديث عن ارتباط  التنفس واليوجا يجب ان يتم من خلال عدد من المقالات او في كورسات متخصصة. حيث أنه يعد من أكثر الأمور التي قد تحدث فارقا في جودة حياة الفرد من مختلف النواحي. سواء الصحية أو النفسية أو حتى من ناحية العيش في الحياة بسلام وسعادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top